أخبار

هل ساهمت شركة BitBoy في ما حدث داخل بورصة FTX؟ 



حُررت مجموعة من الدعاوى القضائية ضد شركة المؤثر بن أرمسترونج Ben Armstrong المعروف أيضا باسم BitBoy حيث التسويق لبورصة FTX دون الكشف عن التعويض، فما العلاقة بما حدث داخل بورصة FTX. 

وتظهر الدعاوى استبدال مقاطع الفيديو المُخصصة للتسويق للرئيس التنفيذي للبورصة، سام بانكمان فرايد Sam Bankman-Fried بمقاطع أخرى. 

مؤثر التشفير سبباً لما حدث داخل البورصة 

ويمثل آدم موسكوفيتش Adam Moskowitz المدعين الأمريكيين وغير الأمريكيين، في الدعاوى القضائية الجماعية ضد أرمسترونج Armstrong.

وكذلك بعضاً من مؤثري التشفير مثل؛ إريكا كولبيرجم Erika Kullbergm وكيفن بافراث Kevin Paffrath. 

وتم إضافت الدعاوى القضائية إلى قائمة متزايدة من القضايا المرفوعة ضد مشاهير التشفير الذين روجوا للبورصة المفلسة. 

حيث ربح المؤثرين للصفقات والمال من التسويق لبورصة FTX على حساب استثمارات العملاء. 

فرض العقوبات والغرامات على المؤثرين 

وفي نفس السياق، فقد فرضت لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية غرامة على المشاهير. 

كفرضها غرامة على النجمة كيم كاردشيان Kim Kardashian بقيمة 1.26 مليون دولار، للتسويق للأصول الرقمية بصورة غير قانونية. 

ومن المرجح أن يفرض الاتحاد الأوروبي رسوماً على المسوقين لتسببهم في التلاعب بأسعار السوق. 

استغلال أموال العملاء داخل بورصة FTX

وعلى الجانب الآخر، وبحسب الأخبار الصحفية المتداولة، فقد استغل الرؤساء التنفيذيين للبورصة المفلسة أموال المستثمرين. 

حيث تلقت الرئيسية التنفيذية لشركة Alameda Research التابعة لشركة FTX، نحو 6 ملايين دولار من المدفوعات والقروض. 

وحصل سام بانكمان فرايد على 2.2 مليار دولار من شركة ألاميدا، بينما نال المدير السابق للهندسة نيشاد سينغ Nishad Singh نحو 587 مليون دولار.

وقد تعرض جميعهم إلى التهم الموجهة إليهم، بالاحتيال وغسيل الأموال واستغلال أموال المتداولين. 

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.

زر الذهاب إلى الأعلى